الأحد 19 ذو الحجة 1441

×

  • !

أقسام الصحيفة | الجامعات و التعليم | الآداب و الثقافة | إسلاميات | مهرجانات | الوظائف | المقالات | الصور | يوتيوب الصحيفة | الأسر المنتجة | واتس أب الصحيفة

فريق النشر

كلمة حق عند شعب جائر

image


صحيفة كون الإخبارية:-بقلم |سعيد بن أحمد الأحمري:
قد يتسأل البعض عن عنوان المقالة وماهو المقصود..!
المقصود هو الدفاع عن الوطن بكل ما نملك فماذا نملك أغلى من الوطن فهو المأوى والملاذ مهما تكلمنا عن الوطن فلم ولن نوفيه حقه ولكن قد أختصر بأن الوطن هو الأب هوالأم ولايوجد لدي تعبير أبلغ من ذلك...
وبالتالي فأنه يتوجب علي إنصافي لوطني الغالي عند سماعي لهذا وذاك لمن لا وطنية لديه وهو يتكلم عن حقوق الإنسان فيه...! ليست وطنيتي زائدة ولست محامي ولست من رجال القانون ولست...ولست... ولكنها كلمة حق عند شعب جائر...فهذا ما يتردد ومايردده العامة بحق هذا الوطن فقد يتبجح البعض بحقوق الإنسان في الدول الأخرى...وأن السعودية ليس لديها وليست تطبق حقوق الإنسان و...و...و...!!
وللأسف الشديد تجد البعض منهم لا يحمل حتى الهوية الوطنية ولكن هذا ما زرعة فيه الآباء وقد يكون الأجداد...وكلمات وعبارات تسيء للوطن وجميعها تجرحك ياوطني والبعض الأخر قد لا يحمل جواز سفر وتجده يتكلم عن حقوق الإنسان هنا وهناك..! الجميع كالببغاء يردد...والكلام كثير...!
ولكن الأدلة والبراهين حاضرة...والردود جاهزة...ولكني لاأريد الخوض في تفاصيل قد لايدركها الجهلة ومرضى القلوب...ولا أريد أن أقول مرضى العقول فقد رفع عنهم القلم..!
إجابتي باختصار شديد بأن حقوق الإنسان ليست كلمات تكتب على جواز سفر...أوعبارات تزين فيها الكتب...أو حتى مجرد كلام يقال ليسمع في الإعلام...!! فحقوق الإنسان ياسادة ياكرام هي أفعال تترجم على أرض الواقع...نعم أفعال وليست أقوال...!
فالوطن أعزه الله في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين ومن عهد المؤسس رحمة الله كفل للجميع بالمجان على سبيل المثال لا الحصر (الصحة – التعليم - التكافل الأسري والاجتماعي بأنواعه ’’ضمان اجتماعي - ذوي الاحتياجات الخاصة - مساكن - جمعيات خيرية وأسرية بأنواعها بجميع المجالات - جمعيات لتحفيظ القران الكريم - دور الرعاية الاجتماعية - جمعيات الرعاية للأيتام – الخدمات الأمنية – الخدمات الاسعافية – خدمات الشئون البلدية والقروية - خدمات الكهرباء والماء - دعم المواد الغذائية - دعم الخدمات البترولية - دعم.........الخ ) والتي هي في دول أخرى بمقابل مالي...وكذلك تكفلت بدعم دول في مختلف أنحاء العالم وأمنت لها (الغذاء - الدواء - الكسوة - المدارس - المساجد) بل حتى تكفلت باللاجئين من أبناء وبنات الدول الأخرى المتضررة من الحروب وخلافة وضمنت لهم الإقامة الدائمة ووفرت لهم السكن والتعليم والعلاج...أعجز ياوطني عن التعبير...ويكفيني ويكفيكم أكبر نعمة بعد العفو والعافية والتي لا تقدر بثمن وهي نعمة الأمن والأمان والتي تفتقدها دول وشعوب...ويكفينا فخرا وعزه بأن دولتنا أعزها الله الوحيدة التي تحكم بشرع الله وسنة نبيه..!
هذا المختصر قد يكون على المستوى المحلي...أما المستوى الدولي بالمقارنة بين الدول وليست أي دول بل أتكلم حتى عن الدول العظمى والتي كشفتها للعالم أجمع أزمة كورونا والتي عرفت كلاً مقدار حجمه الطبيعي وإمكانيته ومدى تطبيق حقوق الإنسان لديه فماذا حصل في هذه الأزمة كذلك على سبيل المثال لا الحصر:-
بريطانيا تقول العديد من العائلات ستفقد أحبابهم قبل الأوان...! وكذلك مواطنيها عالقين بالخارج دون مساعدة...ووجهت السفارة البريطانية في الكويت لمواطنيها نحن لانوفر دعم مالي توجهوا للجمعيات الخيرية...!
كندا الشركات تطلب معونات مالية...!والألف عالقين بالخارج ينتظرون المساعدة...!
الولايات المتحدة الأمريكية تقول لن يجدوا أسرة لمصابين كورونا بالمستشفيات...!
إيطاليا وفرنسا وألمانيا انهيار تام في النظام الصحي...!
اسبانيا تقوم بالاختيار بين من يستحق الحياه من عدمه بسحب أجهزة التنفس الصناعي من كبار السن ...والشعب يستغيث من الموت...! وكذلك يطالب بمساعدات إنسانية...!
الفلبين وجهت خطاب شديد اللهجة بالقتل للمخالفين لإجراءات العزل قائلاً أقتلوهم رمياً بالرصاص...!
تركيا يقول أحد المصابين فالحجر الصحي بأنه يعيش في حضيرة ولا يجد أطباء..!
ودول أخرى يتم الحجر الصحي للمشتبه فيهم بمبالغ مالية عالية جداً لا يستطيع المواطن تحملها.!
ودول أخرى رفضت التأمين الطبي لمواطنيها (مرضى كورونا)...!
ودول أخرى قد تصل الصفوف فيها إلى مئات الأمتار لأستلام الكمامات...وأخرى تنعدم فيها الكمامات..!
ودول أخرى تسرق المستلزمات الصحية...!
ودول أخرى تنفذ لديها المواد الغذائية...والمستلزمات الصحية...!
والأمثلة كثيرة ولايتسع المجال لذكرها وهي على مرئا ومسمع من الجميع...!
مايسجله التاريخ بماء الذهب خلال ازمة كورونا .. هوما فعله ملك الإنسانية في مملكة الإنسانية
أمر بتعليق التعليم وذلك حفاظاً على سلامة أرواح أبناء الوطن...إجازة مدفوعة الآجر للقطاعات الإدارية الحكومية لحين الانتهاء من أزمة كورونا...وكذلك قام بتعليق الأعمال الإدارية وكما أمر بصرف الرواتب لجميع الموظفين في أثناء اجازتهم... توفير فنادق خمسة نجوم للحجرالصحي...رحلات لجميع رعايها في الخارج من كل الدول الموبوءة...دعمت المنشآت...اجلت الإقساط....عقدت قمة استثنائية...وحيث أمر بعلاج جميع المواطنين والمقيمين الأجانب ومخالفين نظام الإقامة المصابين بكورونا بالمملكة بالمجان....وامر بتمديد الإقامات المنتهية وتأشيرات الخروج والعودة بدون رسوم لحين الانتهاء من هذه الجائحة...كما تم توقيع عقود الشراء لمعدات وأجهزة طبية لمساعدة الشعب الفلسطيني واليمني ضد فايروس كورونا...خصصت المليارات لتخفيف أثار الأزمة...تحملت60% من رواتب موظفي القطاع الخاص السعوديين...خدمة مواطنيها الراغبين العودة للمملكة وتوجيه وزارة السياحه باستقبالهم بفنادق خمسة نجوم...!توفير جميع الامكانيات الطبية والمستلزمات الصحية...! توزيع القلفزات والكمامات بالشوارع...! توفير المواد الغذائية بأنواعها...توصيل المواد الغذائية للأسرالمحتاجه...! خدمات توصيل الطلبات للمنازل...! خليك في البيت...!
أختم بكلمة ملك الإنسانية والتي بدائها بقوله (أخواني وأخواتي وأبنائي وبناتي ) وأثبت شجاعته أمام العالم بقوة إيمانه حين قال أعلم إننا سنواجه المصاعب بإيماننا وتوكلنا علي الله وعلى عملنا بالأسباب وبذل الغالي والنفيس للمحافظة على صحة الإنسان وسلامته وتوفير كل أسباب العيش الكريمة له...!
هذه كلمة ملك الإنسانية حفظة الله وأدامه ذخر للإسلام والمسلمين وأنت ياسيدي سلمان أنت الوطن وحب الوطن حي لا يموت...!
وأطلب من الوطن العذر أن خانني التعبير أو خانتني كلماتي...أو خانتني حروفي...فانت ياوطني دم تجري بالشرايين ...الوطن نبض داخل القلب والوطن نفس للحياة بل هو حياة لمن لا حياة له...وكذلك أعتذر من الشعب الوفي فكلامي يخص وليس للعموم...ولكن هي أمانة رايت أنه من واجبي توضيحهها...والعالم يشهد..!
وأقترح بأن تطرح في منظمة حقوق الأنسان العالمية لزيادة الوعي وتعريفهم ماهو المعنى الحقيقي لحقوق الإنسان...!
تمت مشاركة المقال في حملة التوعية بكورونا لأكيال القانونية
بواسطة : فريق النشر
 0  0  6660
التعليقات ( 0 )
أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:09 مساءً الأحد 19 ذو الحجة 1441.
Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.